أروى فضل.. 6 سنوات من البحث عن العدالة

كان حلم أروى فضل، 40 عامًا، الدفاع عن حقوق الناس ومناصرة قضايا السلام، لكنّ الرياح لا تأخذ الاتجاه المرغوب طيلة الوقت، فقد أدى وفاة والدها إلى تحملها المسؤولية

لولوة.. أول شيف احترافي في اليمن

يعتبر اليمن واحدًا من البلدان الغنية بتنوع مأكولاتها وأطباقها، إلا أنه من أقل البلدان تسويقًا لذلك التنوع، ومؤخرًا بدأت عملية التنبه لأهمية الأمر

أم أيمن.. سيدة مهنة استخراج الملح

لم أرث من أجدادي غير هذه الأرض المتمثلة في 6أحواض، والتي استطعت من خلالها إعالة أولادي

سيدة الفل

في رحلة طوافها اليومي حول شوارع المدينة وأزقتها على كرسي متحرك، توزع أنفاس الطبيعة على هيئة فل أبيض، وتسعد عيون المارة بما طرزته أناملها من عقود وتيجان وقلائد

"طافشة" تصنع الابتسامة على يوتيوب

تعد صناعة المحتوى الرقمي على منصات التواصل الاجتماعي ظاهرة حديثة تستهوي الشبان والشابات في اليمن

عن امرأة حولت منزلها إلى متحف للموروث الشعبي اليمني

عقدان ونصف من الزمن منذ أن نذرت نجلاء شمسان نفسها لمهمة توثيق الموروث والأزياء الشعبية اليمنية على نفقتها الخاصة

تهديد الزوجة بالطلاق.. قيد يسلبها الإرادة

يلجأ إليه الرجل الذي لا يمتلك القدرة على التعامل مع إدارة الخلافات، كما أنه يخلق حالة من التوتر وعدم الإحساس بالأمان لدى المرأة

ملامح مغيبة.. بين الطفولة والرشد

تولين واحدة من الفتيات اللاتي كان البلوغ بالنسبة لهنّ وقعًا سيئًا بسبب ما تحملته من تبعات قاسية، وبسبب ما فرضته الأسرة تجاهها في تلك الفترة الفاصلة بين الطفولة

أميرة.. نموذج للعصامية في زمن الحرب

فقدت أميرة زوجها في العام 2019م أثر ذبحة صدرية، وبعد أن نقل إلى عدة مستشفيات امتنعت عن استقباله لأسباب تنوعت بين امتلاء غرفة العناية المركزة

نسوية افتراضية في واقع ذكوري!

يبدو الوسط الإعلامي واقعًا مفتوحًا لذوي الخبرة والكفاءة في كثير من الدول، وفي نفس الوقت لا يزال عند بعضها محصورًا على فئة دون أخرى

المخابز النسائية تعيد تنشيط المحاصيل في اليمن

حتى ما قبل العام 2015م، كانت قلة من النساء يقبلنّ على ممارسة الأعمال الحرة وإنشاء المشاريع الصغيرة في اليمن، لكن الواقع تغير الآن.

ابتهال ومشوار الدعم النفسي في اليمن

على مدى سنوات طويلة، ظل نمو الصحة النفسية في اليمن بطيئًا إلى حد جعله وكأنه أقل أهمية في نظر الحكومات المتعاقبة؛ الأمر الذي أثر سلبًا خلال سنوات الحرب.

Zainab and the infanticide of her education

Zainab is a thirteen-year-old girl, from Wadi Al-Masani, Hadhramaut Governorate, eastern Yemen. Unlike her younger brothers who are continuing their education,

حنان العلي.. كفاءة في زمن عصيب

تمكنت حنان العلي، وهي عميدة معهد الخنساء التقني المهني للبنات الواقع في مدينة تعز، جنوب غرب اليمن، من تقديم نموذج عن كفاءة النساء في الظروف العصيبة

الكاميرا مقابل المهر

مصادفات متتالية حفرت لشابة أنفاقًا تسلك من خلالها إلى الجانب المضيء من الحياة، بعد أن كانت الطرق المؤدية إلى أحلامها مسدودة بكومة من القيود والأعراف المجتمعية.

يقين تضفر شعرها مجددًا

شاء القدر أن تُصاب يقين بسرطان الثدي، وعلى مدى 5 سنوات، خضعت لكل بروتوكولات العلاج المعتمدة، ومنها العلاج الكيماوي، وتحملت كل ذلك في سبيل الشفاء.

المتزوجة العذراء

تحكي (س.م) قصة مختلفة عن نفسها؛ حيث الجميع يعترف لها بحقها، لكن لا أحد يمكنه منحها إياه.

خريجات الإعلام.. بين الحق الإنساني والعارض الاجتماعي

تضم كليات الإعلام في اليمن عددًا كبيرًا من الطالبات اللواتي تتزايد أعدادهنّ كل عام، بالتزامن مع موجة النشاط الإعلامي المرافقة للأحداث الجارية بمختلف تنوعاتها في

أحزاب بلا نساء

يطلبون منها حشد صديقاتها مع كل فعالية، لكنها باتت تدرك أنّ مشاركتهنّ لن تتجاوز عتبة "إسقاط الواجب الذكوري!"، كما تقول فاطمة علي، وهي ناشطة شابة من محافظة الجوف

النساء غربًا

فكرة فتح مطعم للوجبات السريعة جاءت، بعد سنوات، من العمل داخل منزلي؛ لكي تأخذ الفتيات راحتهنّ في ظل عدم توفر أماكن خاصة بالنساء